وقفات شعبية أمام السفارات الأمريكية في دول أوروبية عدة رفضا لصفقة القرن وورشة البحرين

وقفات شعبية أمام السفارات الأمريكية في دول أوروبية عدة رفضا لصفقة القرن وورشة البحرين

شهدت عدة دول أوروبية، الثلاثاء 25-6-2019، وقفات احتجاجية أمام السفارات الأمريكية، بمشاركة المئات من أبناء الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية ومتضامنون أوروبيون، وذلك رفضا لصفقة القرن وورشة البحرين.

وأقامت الجالية الفلسطينية في هولندا وقفة أمام السفارة الأمريكية في لاهاي، أعلنت خلالها عن رفض صفقة القرن باعتبارها مشروعا يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وسلب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وسلمت الجالية الفلسطينية رسالة إلى السفارة الأمريكية، أكدت فيها على التمسك بالحقوق الفلسطينية ورفض ورشة البحرين التطبيعية مع الاحتلال، واعتبار صفقة القرن مخالفة للقوانين الدولية.

كما شهدت العاصمة الدنماركية كوبنهاغن ووقفة مماثلة عند السفارة الأمريكية أقامتها المؤسسات والجمعيات الفلسطينية في كوبنهاغن ومجموعة العمل لأجل فلسطين في جنوب السويد، عبر المشاركون خلالها عن رفضهم لصفقة القرن، وطالبوا الإدارة الأمريكية بالتوقف عن دعم الاحتلال الإسرائيلي على حساب حقوق الفلسطينيين.

وفي العاصمة البلجيكية بروكسل، شارك العشرات في اعتصام أمام السفارة الأمريكية نظمته الجالية الفلسطينية واللقاء الفلسطيني، حيث طالبوا بوقف كافة الإجراءات الأمريكية التي تخدم الاحتلال الإسرائيلي ضمن صفقة القرن، باعتبارها مخالفة واضحة للقانون الدولي.

كما أقامت هيئة المؤسسات الفلسطينية والعربية في العاصمة الألمانية برلين وقفة شعبية رفعت خلالها الأعلام الفلسطينية ويافطات تطالب بتجريم التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي ورفض عقد ورشة البحرين التي تأتي في إطار تصفية القضية الفلسطينية.

وشهدت مدينة ميلانو الإيطالية اعتصاما أمام السفارة الأمريكية من تنظيم التجمع الفلسطيني في إيطاليا، وذلك ضمن الحراك الشعبي الذي أعلن عنه في القارة الأوروبية لمواجهة صفقة القرن ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

وأقيمت في مدينة يوتبوري السويدية وقفة شعبية، حيث طالب المشاركون بالوحدة الفلسطينية وإنهاء الإنقسام الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني.

ونظم تجمع الشباب الفلسطيني في اليونان وقفة شعبية أمام السفارة الأمريكية في أثينا، أكدوا تمسكهم بالحقوق الفلسطينية ورفضهم لمشاريع تصفية القضية الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة.

 
رابط مختصر
2019-06-25
Mahir Hijaze