تسجيل الدخول

بيان توضيحي من التجمع الفلسطيني في ايطاليا بشأن النصر القضائي في المحاكم الايطالية والقاضي برفض اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال

Mahir Hijaze12 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
بيان توضيحي من التجمع الفلسطيني في ايطاليا بشأن النصر القضائي في المحاكم الايطالية والقاضي برفض اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال

بيان توضيحي من التجمع الفلسطيني في ايطاليا بشأن النصر القضائي في المحاكم الايطالية والقاضي برفض اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال

روما/ ايطاليا
الاربعاء
١٢ آب/ أغسطس ٢٠٢٠
إننا في التجمع الفلسطيني في ايطاليا والحاقا ببياننا السابق الرسمي والمؤرخ في الثامن من الشهر الجاري والمتضمن بشرى الانتصار القضائي الذي تحقق في محاكم روما والذي رد مزاعم التلفزيون الرسمي الايطالي باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، والقضية تشّرف التجمع الفلسطيني في ايطاليا والجمعية الخيرية لمناصرة الشعب الفلسطيني في إيطاليا برفعها ومتابعتها بالكامل الى ان تحقق الانجاز بحمد الله.

وبهذا المناسبة فان التجمّع الفلسطيني في إيطاليا يدعو جميع وسائل الاعلام المهتمة الى تحرِّي الإنصاف والدقّة والمعايير المهنية في التغطيات الإعلامية حول النصر القضائي المتحقق بعد دعوى مرفوعة ضد مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيطالية العامة “راي” على خلفية اعتبار أحد برامجها “القدس عاصمة إسرائيل”.

وهنا نشير بشكل خاص الى ما ورد في النشرات الاخبارية لتلفزيون فلسطين الرسمي في تغطيته لهذا الانجاز الاستراتيجي لقضيتنا في المحافل القضائية الاوربية والذي أورد معلومات تفتقر للدقة وتنافي الوقائع والحقيقة. فقد جانب تلفزيون فلسطين الرسمي الصواب في ان نسب هذا التحرّك القضائي لسفارة دولة فلسطين الموقّرة، وهذا مخالف تماما لما جرى، وتجاهل معدّو التقرير مجرّد ذكر أسماء مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني والعاملة في ايطاليا منذ أكثر من ثلاثين سنة وهي التجمع الفلسطيني في ايطاليا والجمعية الخيرية لمناصرة الشعب الفلسطيتي في ايطاليا واللتان تقدّمتا بالدعوى وقامتا بالتحرك القضائي وتفاصيله الفنية وأعباءه المالية ، ومع احترامنا للسفارة وطاقمها فإن الحقيقة المجردة أن الذي قام برفع الدعوى وتحمل تكاليفها هما التجمّع والجمعية. وقد كلّفت المؤسستان فريق محاماة بصفة رسمية للتحرّك بهذه القضية ضد مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيطالية “راي”، وتابعت المؤسستان القضية بالكامل وهي التي انتهت إلى إنجاز قضائي لقضيتنا غير مسبوق يؤكد بطلان وصف القدس بأنها “عاصمة إسرائيل”.
ويؤكد التجمّع الفلسطيني في إيطاليا أنه عازم على مواصلة جهوده المدنية والإعلامية والقانونية بالتعاون مع شركائه في المجتمع المدني والحياة العامة الإيطالية لأجل إنصاف قضية فلسطين ومواجهة التضليل والتحيِّز في المضامين الإعلامية والسياسية، داعياً مجدا وسائل الإعلام إلى تحرِّي الإنصاف والدقّة في النقل والتغطيات.
وإننا في التجمع نعتبر أن الحكم القضائي الصادر في روما أرسل رسالة واضحة بأنّ خطابات التضليل التي تنال من قضية القدس وفلسطين لا يمكنها أن تذهب بعيداً في تزييف الحقائق ومحاولة شرعنة الاحتلال أو تجميل واقعه”. ويتعهد التجمع بمواصلة الجهود القانونية في هذا المجال ضمن إطار دولة القانون واستنفار كل الجهود والإمكانات المتاحة لأجل هذا.
ونشير في التجمع ان فريق التحرّك القانوني المكلّف والمكلف من جانبنا كتجمع وجمعية، اعتبر ان النصرالقضائي المتحقق يمثِّل حافزاً لجهود المجتمع المدني في إيطاليا وفي عموم اوروبا والعالم في اتجاه إنصاف الحقوق والعدالة ومواجهة التحيّزات الظاهرة والمستترة التي يحظى بها الاحتلال الإسرائيلي في منصّات إعلامية وسياسية”. ورأى الفريق أنّ المكسب الجديد “من شأنه أن يمثِّل سابقة قضائية لها مفعولها مع حالات شبيهة قد يتم فيها اعتبار القدس عاصمة إسرائيل خلافاً لمقتضيات الحقوق والعدالة والقانون الدولي”.
للتواصل بشأن البيان
محمد حنون
منسق القضية
00 39 347 7604355

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.