تسجيل الدخول

بيان صادر عن الاتحادات والمؤسسات الفلسطينية الأوروبية حول رفض قرار الضم الإسرائيلي والدعوة لمواجهته

Mahir Hijaze28 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
بيان صادر عن الاتحادات والمؤسسات الفلسطينية الأوروبية حول رفض قرار الضم الإسرائيلي والدعوة لمواجهته

” بيان صادر عن الاتحادات والمؤسسات الفلسطينية الأوروبية “

بروكسل: 27/06/2020

في ظل قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي بضم مناطق الأغوار وشمال البحر الميت بداية شهر تموز/يوليو القادم ونظرا لاستكمال تنفيذ بنود ما يسمى “صفقة القرن” الهادفة إلى تصفية حقوق شعبنا بشكل كامل، تداعت الاتحادات والمؤسّسات الفلسطينية في أوروبا لعقد اجتماع عاجل لمناقشة آليات العمل للوقوف في وجه الهجمة الصهيونية والأمريكية.

إننا ندعو الاتحاد الأوروبي أن يتخذ موقفا واضحا من هذه الخطوة التي تشكل خرقاً للقوانين الدولية، وفي ذات الوقت ندعو جميع أبناء شعبنا الفلسطيني وأبناء الجاليات العربية وكل الشعوب المحبة للعدالة والسلام والمناصرة لقضية شعبنا في دول الشتات الأوروبي للتحرك ميدانياً وبشكل مشترك وموحد في كافة العواصم والمدن أمام السفارت الأمريكية وأمام البرلمانات الأوروبية وإصدار مذكرات احتجاج للجهات الرسمية المعنية من برلمانات وحكومات وغيرها في سبيل دعم أبناء شعبنا الفلسطيني في نضاله ولتعزيز صموده وإسناد جماهيره في مقاومة الاحتلال ومخططاته الاستيطانية الاستعمارية وقوانينه العنصرية.

إننا نؤكد على أهمية التعاون في تحركاتنا هذه مع الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني الأوروبية الصديقة، الداعمة والمتضامنة مع شعبنا وحقوقه الوطنية الثابتة والعادلة والمشروعة في حق تقرير المصير والتحرّر والعودة والاستقلال وحماية القدس كعاصمة الشعب الفلسطيني التاريخية والأبدية.
وكذلك ندعو للتعبير عن الرفض والغضب لهذه الخطوة الصهيونية التي تشكل جريمة أخلاقية وإنسانية جديدة بحق الشعب الفلسطيني واستمراراً للاستعمار على أرضه منذ العام 1948 مضافةً إلى جرائم حكومة الاحتلال التي تتعارض مع القوانين الدولية والأممية وبشكل خاص ما ورد في اتفاقيات جنيف الرابعة للعام 1949 عن مسؤولية قوى الاستعمار والاحتلال وعدم جواز اي تغييرات بالقوة على واقع الأرض والسكان.

إننا كاتحادات ومؤسسات فاعلة وناشطة في دول الشتات الأوروبي إذ نعبر عن هذا الموقف للتأكيد على أن شعبنا الفلسطيني واحد موحد في الوطن والشتات ونقف معاً لإسقاط صفقة القرن وكل مخرجاتها؛ من استمرار الاحتلال وضم القدس وإعلانها عاصمة لدولة الاحتلال، وضم المستوطنات ال ٢٨٣ في الأراضي الفلسطينية المحتلة واستمرار حصار غزة، وإبقاء الآلاف من أبناء شعبنا قيد الاعتقال ومؤخراً ضم منطقة الأغوار وشمال البحر الميت التي تشكل ٣٠ بالمئة من الضفه الغربية المحتلة.

المجد للشهداء والحرية للأسرى.
عاش نضال شعبنا الفلسطيني العادل لتحرير وطنه وتحقيق كافة حقوقه الوطنية المشروعة.
النصر الحتمي لشعبنا المناضل.

– إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية-أوروبا
– الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا
– إتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية-أوروبا
– مؤتمر فلسطينيي أوروبا

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.